alhamdullah.alafdal.net
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

alhamdullah.alafdal.net


 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 32 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 32 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 3184 بتاريخ الأحد يناير 01, 2017 6:01 am
المواضيع الأخيرة
» سيرة رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة واتم التسليم
السبت أبريل 15, 2017 12:40 pm من طرف عطر المساء

» الرسم على الجدران
السبت أبريل 15, 2017 12:37 pm من طرف عطر المساء

» رساله شهر رمضان
السبت أبريل 15, 2017 12:35 pm من طرف عطر المساء

» اهلا رمضان
السبت أبريل 15, 2017 12:31 pm من طرف عطر المساء

» الصراحه الفتاة رفعت ضغطي وانا بقرأ
الجمعة نوفمبر 25, 2016 12:09 am من طرف عطر المساء

» دعاء الشرب من ماء زمزم
الجمعة نوفمبر 25, 2016 12:07 am من طرف عطر المساء

» قصيده لمظفر النواب عن فلسطين
الجمعة نوفمبر 25, 2016 12:06 am من طرف عطر المساء

» محاضره ابكت الملايين لنبيل العوضي
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 11:30 pm من طرف ماجد الشرفاء

» ارجو من الجميع الدعاء الى خالي ماجد الشرفاء بالشفاء العاجل
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 11:26 pm من طرف ماجد الشرفاء


شاطر | 
 

 رومانسية الرسول صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماجد الشرفاء
مشرف منتدى الترفيه
مشرف منتدى الترفيه
avatar

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 1128
العمر : 50
السٌّمعَة : 135
نقاط : 4691
تاريخ التسجيل : 01/03/2009

مُساهمةموضوع: رومانسية الرسول صلى الله عليه وسلم   الأربعاء يوليو 08, 2009 12:42 am

صلى الله عليه وسلم في التعامل مع زوجاته ،، فقد كان : عليه الصلاة والسلام


يعرف مشاعرها وأحاسيسها

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعائشة: أنى لأعلم إذا كنت عني
راضية وإذا كنت عنى غضبى.. أما إذا كنت عنى راضية فإنك تقولين لا ورب
محمد.. وإذا كنت عني غضبى قلت: لا ورب إبراهيم؟؟ رواه مسلم

يقدر غيرتها وحبها


تقول أم سلمة: أتيت بطعام في صحفة لي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وأصحابه، فقال: من الذي جاء بالطعام؟ فقالوا أم سلمة، فجاءت عائشة بحجر
ناعم صلب ففلقت به الصحفة فجمع النبي صلى الله عليه وسلم بين فلقتي
الصحفة وقال: كلوا، يعنى أصحابه، كلوا غارت أمكم غارت أمكم ثم أخذ رسول
الله صلى الله عليه وسلم صحفة عائشة فبعث بها إلى أم سلمة وأعطى صحفة أم
سلمه لعائشة"!!


يتفهم نفسيتها وطبيعتها

قال صلى الله عليه وسلم: ".. استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع وإن
أعوج شيء في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوجا
فاستوصوا بالنساء خيرا" والحديث ليس على سبيل الذم كما يفهم العامة بل
لتفهيم وتعليم الرجال. وفي الحديث فهم عجيب لطبيعة المرأة وفيه إشارة إلى
إمكانية ترك المرأة على اعوجاجها في بعض الأمور المباحة، وألا يتركها على
الاعوجاج إذا تعدت ما طبعت عليه من النقص كفعل المعاصي وترك الواجبات.

يشتكي لها ويستشيرها

استشار النبي صلى الله عليه وسلم زوجاته في أدق الأمور ومن ذلك استشارته
صلى الله عليه وسلم لأم سلمة في صلح الحديبية عندما أمر أصحابه بنحر
الهدي وحلق الرأس فلم يفعلوا لأنه شق عليهم أن يرجعوا ولم يدخلوا مكة،
فدخل مهموما حزينا على أم سلمة في خيمتها فما كان منها إلا أن جاءت
بالرأي الصائب: أخرج يا رسول الله فاحلق وانحر، فحلق ونحر وإذا بأصحابه
كلهم يقومون قومة رجل واحد فيحلقون وينحرون.


يظهر محبته ووفاءه لها


قال صلى الله عليه وسلم لعائشة في حديث أم زرع الطويل والذي رواه
البخاري: "كنت لك كأبي زرع لأم زرع" أي أنا لك كأبي زرع في الوفاء
والمحبة فقالت عائشة بأبي وأمي لأنت خير لي من أبي زرع لأم زرع!!


يختار أحسن الأسماء لها

كان صلى الله عليه وسلم يقول لـ[عائشة] :" يا عائش، يا عائش هذا جبريل
يقرئك السلام". متفق عليه. وكان يقول لعائشة أيضا: يا حميراء، والحميراء
تصغير حمراء يراد بها البيضاء.


يأكل ويشرب معها

تقول عائشة رضي الله عنها : كنت أشرب فأناوله النبي صلى الله عليه وسلم
فيضع فاه على موضع فيّ، وأتعرق العرق فيضع فاه على موضع فيّ. رواه مسلم
والعَرْق: العظم عليه بقية من اللحم وأتعرق أي آخذ عنه اللحم بأسناني
ونحن ما نسميه بالـ"قرمشة".


لا يتأفف من ظروفها

تقول عائشة رضي الله عنها: كنت أُرَجِّلُ رأس رسول الله صلى الله عليه
وسلم يعني أسرح شعره وأنا حائض.

يتكئ وينام على حجرها



تقول عائشة رضي الله عنها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتكئ في
حجري وأنا حائض. رواه مسلم


يتنزه معها ويصطحبها

كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان بالليل سار مع عائشة يتحدث. رواه البخاري


يساعدها في أعباء المنزل

سئلت عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: كان في
مهنة أهله. رواه البخاري


يقوم بنفسه تخفيفا عليها

سألت السيدة عائشة رضي الله عنها ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يعمل في بيته؟ قالت: كان بشرًا من البشر، يخيط ثوبه ويحلب شاته ويخدم
نفسه. رواه الإمام أحمد


يتحمل من أجل سعادتها

دخل أبو بكر على النبي صلى الله عليه وسلم وهو مغطَّى بثوبه، وفتاتان
تضربان بالدف أمام عائشة فاستنكر ذلك، فرفع النبي الغطاء عن وجهه وقال:
دعهما يا أبا بكر، فإنها أيام عيد.


يعطيها حقها عند الغضب

غضبت عائشة ذات مرة مع النبي صلى الله عليه وسلم فقال لها: هل ترضين أن
يحكم بيننا أبو عبيدة بن الجراح؟ فقالت: لا.. هذا رجل لن يحكم عليك لي،
قال: هل ترضين بعمر؟ قالت: لا.. أنا أخاف من عمر.. قال: هل ترضين بأبي
بكر (أبيها)؟ قالت: نعم!!.


يهدئ من روعها

كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا غضبت زوجته وضع يده على كتفـها وقال:
[اللهم اغفر لها ذنبها وأذهب غيظ قلبها، وأعذها من الفتن]..



يهدي ويتودد لأحبتها

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذبح شاة يقول: أرسلوا بها إلى
أصدقاء خديجة. رواه مسلم.



يمتدح ويشكر فيها

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن فضل عائشة على النساء كفضل
الثريد على سائر الطعام. رواه مسلم


يفرح عند فرحها

تقول السيدة عائشة رضي الله عنها ?:? كنت ألعب بالبنات -أي?:? بصورهن-
عند رسول الله -صلي الله عليه وسلم- وكانت تأتيني صواحبي فكن ينقمعن -أي
يستترن- من رسول الله -صلي الله عليه وسلم- فكان يسربهن إليّ، أي?:?
يأمرهن بالذهاب إلي.



يسعد بفرحها ولعبها

تقول السيدة عائشة رضي الله عنها?:? قدم الرسول -صلي الله عليه وسلم- مرة
من غزوة وفي سهوتي -أي?:? مخدعي- ستر،? فهبت الريح فانكشف ناحية الستر عن
بنات لي لعب،? فقال?:? ما هذا يا عائشة؟ قلت?:? بناتي،? ورأى -صلى الله
عليه وسلم- بينهن فرسا له جناحان من غير قاع -من جلد- فقال?:? ما هذا
الذي وسطهن؟ قلت?:? فرس فقال -صلى الله عليه وسلم- فرس له جناحان؟ قلت?:?
أما سمعت أن لسليمان -عليه السلام- خيل لها أجنحة؟ قالت?:? فضحك -صلى
الله عليه وسلم- حتى رأيت نواجذه.


يعلن حبه لها ويسعد بذلك

يقول صلى الله عليه وسلم عن خديجة "أنى رزقت حُبها". رواه مسلم



ينظر إلى أحسن طباعها

يقول صلى الله عليه وسلم: "لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها
آخر". رواه مسلم

لا ينشر خصوصياتها

يقول صلى الله عليه وسلم: إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة
الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها. رواه مسلم




يتطيب لها في كل حال

عن عائشة رضي الله عنها قالت: كأني أنظر إلى وبيض المسك في مفرق رسول
الله صلى الله عليه وسلم. رواه مسلم وسُئِلَتْ عائشة: "بأي شيء كان يبدأ
النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته؟ قالت: بالسواك"

يحتمل صدودها ومناقشتها

عن عمر بن الخطاب قال: صخبت علىّ امرأتي فراجعتني، فأنكرت أن تراجعني!
قالت: ولم تنكر أن أراجعك؟ فوالله إن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم
ليراجعنه فلا يغضب.

لا يضربها ولا يعنفها

قالت عائشة رضي الله عنها: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة له
قط" رواه النسائي


يواسيها ويمسح دموعها

كانت صفية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، وكان ذلك يومها،
فأبطأت في المسير، فاستقبلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى تبكي،
وتقول حملتني على بعير بطيء، فجعل رسول الله يمسح بيديه عينيها،
ويسكتها..."رواه النسائي



يضع اللقمة في فمها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنك لن تنفق نفقة إلا أجرت عليها حتى
اللقمة ترفعها إلى في امرأتك" رواه البخاري

يحرص على احتياجاتها

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "أطعم إذا طعمت وأكس إذا اكتسيت" رواه
الحاكم وصححه الألباني


يثق بها ولا يخونها

نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلاً وأن يخونهم،
أو يلتمس عثراتهم. رواه مسلم

يتفقد حالها ويسأل عنها

عن أنس رضي الله عنه قال: "كان صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في
الساعة الواحدة من الليل والنهار". رواه البخاري

يراعيها أثناء الحيض

عن ميمونة رضي الله عنها قالت: يباشر نساءه فوق الإزار وهن حُيّضٌ. رواه البخاري

يصطحبها في السفر

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفراً أقرع بين نسائه, فآيتهن
خرج سهمها خرج بـها. متفق عليه

يسابقها ويلعب معها

عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي: تعالي أسابقك،
فسابقته، فسبقته على رجلي" وسابقني بعد أن حملت اللحم وبدنت فسبقني وجعل
يضحك وقال هذه بتلك!


يختار لها أحب الأسماء

عن عائشة قالت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم كل نسائك لها كنية غيري
فكناها "أم عبد الله" رواه أحمد


يشاركها الفرحة والسعادة

قالت عائشة -رضي الله عنها- رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يسترني وأنا
أنظر إلى الحبشة وهم يلعبون في المسجد، فزجرهم عمر -رضي الله عنه-، فقال
النبي صلى الله عليه وسلم "دعهم، أمنًا بني أرفِدة" يعني من الأمن، وفي
لفظ قالت: "لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حِجرتي،
-والحبشة يلعبون بِحِرابهم، في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم-
يسترني بردائه، لكي أنظر إلى لعبهم، ثم يقوم من أجلي حتى أكونَ أنا
الَّتي أنصرف. البخاري.


يشيع السعادة في بيته

عن عائشة رضي الله عنها قالت: زارتنا سودة يومًا فجلس رسول الله بيني
وبينها، إحدى رجليه في حجري، والأخرى في حجرها، فعملت لها حريرة فقلت:
كلى! فأبت فقلت: لتأكلي، أو لألطخن وجهك، فأبت فأخذت من القصعة شيئاً
فلطخت به وجهها، فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجله من حجرها
لتستقيد منى، فأخذت من القصعة شيئاً فلطخت به وجهي، ورسول الله صلى الله
عليه وسلم يضحك. رواه النسائي



يحب ويحترم أهلها

عن عمرو بن العاص أنه أتي النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أي الناس أحب
إليك يا رسول الله؟ قال: عائشة. قال من الرجال؟ قال: أبوها.


لا ينتقصها أثناء الأزمات

عن عائشة رضي الله عنها تحكي عن حادثة الإفك قالت: إلا أني قد أنكرت من
رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض لطفه بي، كنت إذا اشتكيت رحمني، ولطف
بي، فلم يفعل ذلك بي في شكواي تلك فأنكرت ذلك منه كان إذا دخل علي وعندي
أمي تمرضني قال: كيف تيكم! لا يزيد على ذلك. رواه البخاري.


يمهلها حتى تتزين له

عن جابر قال: "كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، فلما رجعنا
ذهبنا لندخل إلى بيوتنا فقال: أمهلوا حتى ندخل ليلا (من أجل أن يصلح
النساء أنفسهن) حتى تمتشط الشعثة (أي تسرح شعرها)، وتستحد المغيبة (أي
تزيل الشعر الزائد في جسدها). رواه النسائي.


يراعيها نفسيا حال مرضها

عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان صلى الله عليه وسلم إذا مرض أحدٌ من
أهل بيته نفث عليه بالمعوذات ورقاها بيديه. رواه مسلم


يحمل لها البشرى والفرح

عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن جبريل عليه السلام
يقرأ عليك السلام قلت: وعليه السلام ورحمة الله.

وأتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله، هذه خديجة قد
أتت معها طعام أو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني،
وبشرها ببيت في الجنة من قصب(اللؤلؤ المنظوم بالدرر) لا صخب فيه ولا نصب
فبشرها صلى الله عليه وسلم وهو فرح لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
anwar eljanah
مشرفة منتدى وطني حبيبي
مشرفة منتدى وطني حبيبي
avatar

الجنس : انثى عدد الرسائل : 342
العمر : 56
السٌّمعَة : 14
نقاط : 3563
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: رومانسية الرسول صلى الله عليه وسلم   الأربعاء يوليو 08, 2009 3:59 am

اللهم صلى على أشرف خلق الله ...محمد عليه أفضل الصلاة و السلام.....ليت شباب المسلمين يقتدوا برسول الله و يعلموا ان لا تناقض بين الرومانسية و الاسلام
حبيبي يا رسول الله

كانت عائشة ام المؤمنين من احب نسوته على قلبه ...فكم هذا الحب جميل ورائع .

حب بهذه القيمة والروعة والخصوصية كم نحب ان يكون وجهة للمحبين

فالكثيير الكثيير من ينظر الى الاسلام وكأنه دين يخلو من العاطفة ويزهد بها ...ولاكنهم لايعرفون كم يقيم هذه العاطفة وكم يجلها .

المرأة نبع من العاطفة بكل معانيها وانعطافاتها فان قوبلت بجفاء نضبت.

ماذا سنقول امام حب رسول الله لعائشة الا
"عدى الله ازواجنا بمثل هذا الحب لنا "


بارك الله لنا فى من طاب ذكره واهله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر الميامين ونحن معهم يارب العالمين

عندما قرأت الموضوع حن قلبي للحبيب وسبحت في سيرته الطيبة الزكيه الحلوة والله نسيت همومي

بارك الله فيك ونفع بك وجعل ما كتبت في ميزان حسناتك

وجزيت الجنه ونحن معك
__________________
سابقي ما حييت لكم محبا
فانتم عدتي وربيع قلبي
ومني ما حييت لكم وفاء
وحبا خالصا في الله ربي
اذا بعد المكان ولم اراكم
فهل يكفيكم في الله حبي

العلم قال الله قال رسوله قال الصحابة هم أولو العرفان
ما العلم نصبك للخلاف سفاهة بين النصوص وبين قول فلان


صلى الله سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

صلوات الله عليك يا حبيبى يا رسول الله

وعلى اهل بيتك الأطهار

وصحابتك والتابعين بسنتك الى يوم الدين


--------------------
سبحان الله وبحمده سبحان الله
العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطر المساء
مشرفة منتدى الادب العربي
مشرفة منتدى الادب العربي
avatar

الجنس : انثى عدد الرسائل : 988
العمر : 35
السٌّمعَة : 122
نقاط : 4867
تاريخ التسجيل : 01/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: رومانسية الرسول صلى الله عليه وسلم   الخميس يوليو 30, 2009 3:36 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كثير منا يبحث عن الحب على متن الباخرة "تيتانيك".. وكثيرون يبحثون عن الرومانسية في آخر قطرة من زجاجة سم تجرعها كل من روميو وحبيبته جوليت.. وآخرون يبحثون عن كل منهما وسط الكثبان الرملية في صحراء "قيس وليلي" بينما يغيب عن كل هؤلاء، أن رسولنا الكريم هو أول من علمنا أصول الحب!
تحت راية الإسلام، رٌفِعت جميع الشعارات الدينية والاجتماعية والسياسية.. ليبقى الحب في الإسلام هو الشعار المنبوذ، فكم منا فكر أن يستحضر سنة النبي في عشقه لزوجاته، مثلما يحاول تمثله في كل جوانب الحياة الأخرى؟!..
حرب لا تخلو من حب!


لم تستطع السيوف والدماء أن تنسي القائد (رغم كل مسئوليات ومشقة الحرب بما تحمله من هموم) الاهتمام بحبيبته، فعن أنس قال: "...خرجنا إلى المدينة (قادمين من خيبر) فرأيت النبي يجلس عند بعيره، فيضع ركبته وتضع صفية رجلها على ركبتيه حتى تركب" (رواه البخاري)، فلم يخجل الرسول( صلى الله عليه وسلم ) من أن يرى جنوده هذا المشهد، ومم يخجل أو ليست بحبيبته؟!


ويبدو أن هذه الغزوة لم تكن استثنائية، بل هو الحب نفسه في كل غزواته ويزداد.. فوصل الأمر بإنسانية الرسول الكريم أن يداعب عائشة رضي الله عنها في رجوعه من إحدى الغزوات، فيجعل القافلة تتقدم عنهم بحيث لا تراهم ثم يسابقها.. وليست مرة واحدة بل مرتين..


وبلغت رقته الشديدة مع زوجاته أنه يشفق عليهن حتى من إسراع الحادي في قيادة الإبل اللائي يركبنها، فعن أنس رضي الله عنه أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) كان في سفر وكان هناك غلام اسمه أنجشة يحدو بهن (أي ببعض أمهات المؤمنين وأم سليم) يقال له أنجشة، فاشتد بهن في السياق، فقال النبي ( صلى الله عليه وسلم ) "رويدك يا أنجشة سوقك بالقوارير".. (رواه البخ


حب بصوت عالي!


وعندما تتخافت الأصوات عند ذكر أسماء نسائهم، نجد رسولنا الكريم يجاهر بحبه لزوجاته أمام الجميع
. فعن عمرو بن العاص أنه سأل النبي ( صلى الله عليه وسلم ) :"أي الناس أحب إليك. قال: عائشة، فقلت من الرجال؟ قال: أبوها". (رواه البخاري).


وعن زوجته السيدة صفية بنت حيي قالت: "إنها جاءت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) تزوره في اعتكافه في المسجد في العشر الأواخر من رمضان، فتحدثت عنده ساعة، ثم قامت لتنصرف، فقام النبي ( صلى الله عليه وسلم ) معها يوصلها، حتى إذا بلغت المسجد عند باب أم سلمة مر رجلان من الأنصار فسلما على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )، فقال لهما: "على رسلكما، إنما هي صفية بنت حيي". (رواه البخاري).


ولقد كان العاشق، يحكي لنا أنس أن جاراً فارسياً لرسول الله كان يجيد طبخ المرق، فصنع لرسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) طبقاً ثم جاء يدعوه، فرفض سيدنا محمد الدعوة مرتين؛ لأن جاره لم يدع معه عائشة للطعام، وهو ما فعله الجار في النهاية!



بيت النبوة


وفي عصر يبتعد عن الرفاهية ألاف السنين كان الرسول المحب خير معين لزوجاته.. فقد روي عن السيدة عائشة في أكثر من موضع أنه كان في خدمة أهل بيته. فقد سئلت عائشة ما كان النبي ( صلى الله عليه وسلم ) يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله (أي خدمة أهله) (رواه البخاري). وفي حادثة أخرى أن عائشة سئلت ما كان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يعمل في بيته؟ قالت: "كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم".


وظل محمد عليه الصلاة والسلام على وفائه للسيدة خديجة زوجته الأولى طوال حياتها، فلم يتزوج عليها قط حتى ماتت، وبعد موتها كان يجاهر بحبه لها أمام الجميع، وكان يبر صديقاتها إكراماً لذكراها، حتى أن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تقول: "ما غرت من أحد من نساء النبي ما غرت على خديجة، وما رأيتها ولكن كان النبي يكثر ذكرها، وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة، فيقول: إنها كانت وكانت، وكان لي منها ولد". (رواه البخاري).


( ولنا في رسول الله اسوة حسنه )


هذا هو المحب والعاشق والرومانسي والقائد والأب والرسول صلى الله عليه وسلم جمعنا الله به في جنات عدن ......... آمين


عذراً رسول الله إن قصرت في *** وصفٍ فإن جمالكم لن يوصفا
والله لو جَـدَّ العباقرةُ كلهم *** في وصف أفضالٍ له لن تُعرفا
والله لو ماء البحار بجمعها *** كان المداد لوصف أحمد ما كفى
والله لو قلم الزمان من البداية *** إلى النهاية ظل يكتب ما اكتفى
والله لو قبر الرسول تفجرت *** أنواره للبدر ولى واختفى
يكفيه لقيا في السموات العلا *** وبحضرة المولى الجليل تشرفا
يكفيه أن البدر يخسف نوره *** لكن نور محمد لن يخسفا
اللهم صلي علي خير خلقك , ما ذكره الذاكرون الأخيار


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
اعتذر لايامي الماضيه
وداعا يا حزني...
وداعا يا ألمي يا وجعي...
وداعا للبكاء والدموع والصمت الرهيب...
فلقد ولدت من جديد.
ساعطر لحظات عمري باروع واجمل العطور..
وانثر عبير الحب كعطر المساء
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Anfel

avatar

الجنس : انثى عدد الرسائل : 75
العمر : 28
السٌّمعَة : 14
نقاط : 3230
تاريخ التسجيل : 22/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: رومانسية الرسول صلى الله عليه وسلم   الخميس يوليو 30, 2009 4:39 am

بارك الله فيكم على الموضوع القيم وافادته الرائعة خاصة انها حول حبيبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم

شتان بين رجال اليوم و بين عظمة رسول الله صلى الله عليه و سلم و حتى لو وجدنا رجلا متدينا كامل الأخلاق و الصفات و نجده يحاول الاقتداء به و لكن لا يتعامل بهذه الطريقة المميزة و لا يملك هذه الاخلاق العالية ....فوالله لم اقرا قط عن لطف و طيبة مثل التي يملكها رسول الله صلى الله عليه و سلم .

نسال الله ان نكون خير زوجات و ان يرزقنا الله بالازواج الصالحين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رومانسية الرسول صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
alhamdullah.alafdal.net :: اسلاميات :: القرآن والسنة-
انتقل الى: