alhamdullah.alafdal.net
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

alhamdullah.alafdal.net


 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 20 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 20 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 3184 بتاريخ الأحد يناير 01, 2017 6:01 am
المواضيع الأخيرة
» سيرة رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة واتم التسليم
السبت أبريل 15, 2017 12:40 pm من طرف عطر المساء

» الرسم على الجدران
السبت أبريل 15, 2017 12:37 pm من طرف عطر المساء

» رساله شهر رمضان
السبت أبريل 15, 2017 12:35 pm من طرف عطر المساء

» اهلا رمضان
السبت أبريل 15, 2017 12:31 pm من طرف عطر المساء

» الصراحه الفتاة رفعت ضغطي وانا بقرأ
الجمعة نوفمبر 25, 2016 12:09 am من طرف عطر المساء

» دعاء الشرب من ماء زمزم
الجمعة نوفمبر 25, 2016 12:07 am من طرف عطر المساء

» قصيده لمظفر النواب عن فلسطين
الجمعة نوفمبر 25, 2016 12:06 am من طرف عطر المساء

» محاضره ابكت الملايين لنبيل العوضي
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 11:30 pm من طرف ماجد الشرفاء

» ارجو من الجميع الدعاء الى خالي ماجد الشرفاء بالشفاء العاجل
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 11:26 pm من طرف ماجد الشرفاء


شاطر | 
 

 الرسل والمعجزات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salwa rayyan

avatar

الجنس : انثى عدد الرسائل : 9
العمر : 29
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3191
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

مُساهمةموضوع: الرسل والمعجزات   الجمعة أبريل 03, 2009 4:20 am

[right]
المعجزة هي خرق لقوانين الكون, ويؤيد الله سبحانه وتعالى بها رسله.
وقد يخلط الناس بين المعجزة والكرامة, ولكن هناك فرقا بينهما, فرغم أن كل منهما أمر خارق للعادة الا أن المعجزة يظهرها الله على أيدي الأنبياء والمرسلين, أما الكرامة فهي أمر يظهره الله على أيدي بشر غير الأنبياء.
وفي المعجزات عبر وايمان وعقيدة خالصة, وقد وجدت الحديث عنها شائقا مقبولا, فأسأل الله لي ولكم الأجر والقبول.

مازال البعض يسأل عن معجزات الرسل وراح البعض يصر بإلحاح على المعجزة التي اتى بها حضرة بهاء الله
والسؤال الذي يطرح نفسه هو: هل المعجزة تزيد من عظمة الرسول في شيء؟ وهل اذا علم بها الفرد فستكون مجالا للتصديق على احقية رسالته؟
لقد جاء كل رسول ومعه العديد من المعجزات ولكن هل المعجزات تهدي الخلق الى الخالق عز وجل؟
ان الموضوع المطروح هنا ليس لانكار معجزات الرسل وانما لاثبات ان عظمة الرسالة الالهية يكمن في الدرر واللالئ المخزونة فيها.

ان اعظم معجزة للرسل هي الكتاب الذي نزل عليهم من الخالق عز وجل لان المبادئ والقيم الروحية العظيمة الموجودة في الكتب المقدسة تهدي البشر الى الطريق المستقيم فتخرج الناس من الظلمات الى النور وتبدل اراضي القلوب من غفلة الكفر والضلال الى سبيل الهدى والايقان.

(وأما أنت يإنسان الله فاهرب من هذا واتبع البر والتقوى والإيمان والمحبة والصبر والوداعة.) الكتاب المقدس
(وقالوا لولا أنزل عليه آيات من ربه قل إنما الآيات عند الله وإنما أنا نذير مبين. أولم يكفهم إنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم إن في ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون)العنكبوت 50-51 (سبحانك اللهم ياإلهي قد أقر كل عارف بالعجز عند عرفانك وكل عالم بالجهل تلقاء ظهورات علمك وكل قادر اعترف بالضعف عند ظهورات قدرتك) الآثار البهائية

وفي هذا الشرح المبسط يمكننا الوصول الى المقصود من هذا الموضوع:
1. ان معرفة الله سبحانه وتعالى تكون عن طريق الكتب المنزلة علي الرسل والتي نزلت للبشر لهدايتهم.
(أنا هو نور العالم. من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة) الكتاب المقدس
(ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة)النحل 125
(رأس الدين هو ما نزل من عند الله واتباع ماشرع في محكم كتابه) الآثار البهائية

2. كثير من السحرة لديهم وسائل يعجز عن كنهها معظم البشر ومع ذلك لا يستطيع اي منهم ان يهدي فرد او يرشده الى الحق.
3.ان الكتاب المقدس هو الذي يدوم بين يدي الناس اما المعجزات فانها من الاثار البائدة والذكريات الماضية.
4.ان الكتاب يُِرسل الى جميع الاماكن ليراه كل طالب في كل زمان ومكان فنراه في اقاصي الارض من المشرق الى المغرب وينتقل من جيل الى الاجيال اللاحقة بخلاف المعجزات فهي محددة بالمكان والزمان وجموع من شاهدها فقط اما الكتاب فيبقى بين يدي الناس الى انقضاء دورة كل رسول.

5.ان السبب الاعظم لارسال الرسل هو ابتلاء العباد وتمحيص الافئدة وتخليص القلوب لتفريق الخبيث من الطيب والفاجر من البار والمؤمن من الكافر فكثير من الناس شاهدوا معجزات الرسل ولم يؤمنوا لان قلوبهم ظلت بعيدة عن النور الالهي ومنهم من ادعى على الرسل بالسحر والعياذ بالله.

(وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا أو تكون لك جنة من نخيل وعنب…. او يكون لك بيت من زخرف أو ترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤه قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا) الاسراء 90-93
(وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا) الاسراء 59
(الذين قالوا إن الله عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار قل قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات وبالذي قلتم فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين)آل عمران 183

ورغم أن القرآن الكريم يمتاز بقوة البلاغة والفصاحة الا ان اصل اعجاز الكلمات الإلهية انما في تبديل أراضي القلوب الميتة وأحياء الموتى من قبور الضلالة والهوى والصعود بهم الى اوج الفلاح والنجاح وامثال ذلك الصحابي عمر بن الخطاب اين كان وكيف اصبح بعد إيمانه بالاسلام وهدايته الى اليقين, لقد تبدل واصبح امير المؤمنين وغيره الكثير من المؤمنين الذين يعجز القلم عن ذكرهم.
وفي الآية الآتية دلالة عظيمة على ذلك, فقد نزلت في حق حمزة (سيد الشهداء) الذي خرج من ظلمات الجهل الى النور المبين وابي جهل الذي ظل في ظلمات الجهل والضلالة
(أو من كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها)الانعام 122

1 لو كان سبب اعجاز القرآن الكريم فصاحته وبلاغته فهذان الوصفان لا يدركهما الا علماء هذا الفن وهم قلة من العامة فالامم الكثيرة التي امنت بالاسلام والتي ليس عندها فكرة عظيمة عن الفصاحة والبلاغة والتي اصلا لا تتحدث اللغة العربية وتجد صعوبة حتى في نطق حروفها لن تدرك هذا المطلب اصلا وماذا عن البسطاء والذين يمثلون الاغلبية وماذا عن الاميين مثال بلال بن رباح وغيرهم من اعاظم المسلمين الذين فدوا بارواحهم بكل خشوع وخضوع في سبيل الحق جل جلاله.
• 2. لو كانت حجة القرآن الكريم هي البلاغة والفصاحة لوجب على الجميع ان يتعلموا اصول وقواعد اللغة العربية حتى يصلوا الى شاطئ بحر المعرفة ويدركوا عظمة ما انزله الرحمن في الفرقان.
• 3. لا يوجد في القرآن الكريم من آيات تدل على ان معجزته هو الفصاحة والبلاغة انما هي الهداية والتي هي اعظم مطلب للروح كي تصل الانسانية الى شرف المقام الذي خلقت من اجله وهو عبادة الخالق عز وجل
[/font] (ولو أنزل هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله)الحشر21
(الا بذكر الله تطمئن القلوب)الرعد 28
(وهدى ورحمة لقوم يؤمنون)سورة يوسف 111
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tala
مشرفة منتدى عالم الطفوله والاسره
مشرفة منتدى عالم الطفوله والاسره


الجنس : انثى عدد الرسائل : 501
العمر : 47
السٌّمعَة : 57
نقاط : 4047
تاريخ التسجيل : 06/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الرسل والمعجزات   الجمعة أبريل 03, 2009 8:31 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
السلام عليكم لقد سمعنا من شخص يقول أن القرآن الكريم ليس بمعجزة للرسول صلى الله عليه وسلم ولا يجوز أن نقول أنه معجزة خالدة وأن هذا كفر فماذا
تقولون ، ونرجو ذكر بعض أسماء العلماء الذين يقولون بأن القرآن معجزة وذكر اسم الكتاب إن أمكن، جزاكم الله خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فعليك السلام ورحمة الله تعالى وبركاته:
والمعجزة أمر خارق للعادة يجريها الله تعالى على أيدي أنبيائه تصديقاً لهم وإقامة للحجة على العباد، والقرآن أعظم تلك المعجزات وأبقاها على مر العصور وتعاقب الدهور إلى أن يرفعه الله تعالى إليه قبل قيام الساعة.
والإعجاز والتحدي في القرآن لا ينكرهما إلا مكابر. فهو معجز في فصاحته، وبلاغته، ونظمه، وأسلوبه، وما تضمنه من الإخبار عن الماضي الغابر، والمستقبل البعيد، إضافة إلى ما فيه من الأحكام المحكمة، والآداب الرفيعة، والهدى والنور، والبركة..
وقد تحدى الله الذين أنزل في عصرهم، وهم فصحاء الناس وبلغاؤهم أن يأتوا بكتاب مثله، فإن عجزوا فليأتوا بعشر سور مثله، فإن عجزوا فليأتوا بسورة مثله، فعجزوا عن ذلك كله وأفحموا، فظهر صدق النبي صلى الله عليه وسلم وقامت عليهم الحجة وعلى من بعدهم إلى يوم القيامة، لأن التحدي للجميع والعجز حاصل للجميع إلى يوم القيامة. فظهر بهذا أن القرآن معجزة النبي صلى الله عليه وسلم العظمى التي امتاز بها عن سائر الأنبياء، كما ذكر ذلك غير واحد من أهل العلم من أهل التفسير وشراح الحديث والسير.
وممن صرح بذلك الإمامان النووي وابن حجر في شرحيهما للحديث الذي أخرجه الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من الأنبياء نبي إلا أعطي ما مثله آمن عليه البشر، وإنما كان الذي أوتيت وحياً أوحاه الله إلي، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعاً يوم القيامة"
قال الحافظ ابن حجر في شرح قوله: "وإنما كان الذي أوتيت" أي: إن معجزتي التي تحديت بها [هي]الوحي الذي أنزل عليَّ وهو القرآن، إلى آخر كلامه وذكر النووي مثله.
علما أنه ورد خطأ في النص القرآني الخاص بسورة الحشر .. حيث أن الأية الكريمة هي :
لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ
المصدر :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
um_okba
مشرفة منتدى اسلاميات
مشرفة منتدى اسلاميات
avatar

الجنس : انثى عدد الرسائل : 1609
السٌّمعَة : 197
نقاط : 5904
تاريخ التسجيل : 03/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الرسل والمعجزات   الخميس أبريل 16, 2009 5:03 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ارسل الله الرسل والانبياء وأرسل مع كل رسول معجزة ما لتأييده امام نكران قومه

فما المقصود بالمعجزة؟

المعجزة هي ما يأتي به الرسول ليثبت صدق رسالته وهي أن يأتي بشئ لا يستطيع احد ان يأتي به

وأن تكون المعجزة مما نبغ فيه القوم وذلك حتي لا يقال أنه جاء بأمر لايعرفونه وليس لهم فيه موهبه

فعلي سبيل المثال * ظهر سيدنا عيسي في قوم بارعين في الطب

فكانت معجزته التفوق عليهم في علاج الامراض فشفي الاعمي والابرص بل وأحيا الموتي باذن الله

وكذلك سيدنا موسي ونبي الله ابراهيم وسائر الانبياء

* أما عن نبينا الكريم فظهر في قوم هم أهل لغة وبلاغة فكانت معجزته القران بحيث أن من يسمعه كان

يدرك أن هذا الكلام هو وحي من الله وأن صاحبه هو نبي الله الخاتم ورسوله

وقد يقول البعض أن القران ليس إلا مجرد كلام فما هو وجه الاعجاز فيه ؟

القران هو أعظم المعجزات علي الاطلاق وهو يختلف عن سائر المعجزات التي صاحبت الانبياء والرسل

معجزة القران وكيف تختلف

كل المعجزات التي أيد الله به رسله كانت معجزات كونيه ووقتيه بمعني ان من راها امن بها

ومن لم يرها ولكن سمع بها فهو حر في التصديق أو عدم التصديق وهي معجزات تحدث مرة واحدة

وتكون خرق لقوانين الطبيعه ثم تعود الطبيعة الي عادتها مرة اخري

وذلك مثلما عطل الله طبيعة النار التي هي الاحراق وكانت بردا وسلاما علي ابراهيم

وايضا مثلما حدث مع نبي الله موسي عنما انشق له البحر ليمر من خلاله هو وقومه

ثم عاد البحر لطبيعته بعد ذلك

أما القران فهو معجزة مستمرة وباقية ما بقي الزمن ذلك لانه كلام الله وكلام الله باق ولو كره الكارهون

فما الاعجاز في القران ؟

عندما نزل القران تحدي به الله العرب وهم أهل لغة وبلاغى كما قلنا فتحداهم أن يأتوا بمثله

ثم يزداد التحدي في أن يأتوا بعشر سور فقط ثم إمعانا في التحدي أن يأتوا بسورة واحدة فقط

وهذا هو اول إعجاز للقران أن يتفوق علي القوم فيما نبغوا فيه

إذا القران هو تحدي من الله للعالمين تحدي به الله الانس والجن وتحدي به العرب وغير العرب

أم الاعجاز الثاني للقران فكان هو خرقه لحواجز الغيب المكانية والزمانيه

فالقران مزق حواجز المكان والزمان

اولا خرق حواجز المكان

المقصود بذلك ان هناك اشياء تحدث لا يعرف الرسول عنها شيئا لانها تحدث في مكان اخر غير المكان الذي

هو موجود به ثم يخبره ويخبرنا القران بخبر هذه الاشياء

و الادلة علي ذلك كثيرة من اشياء حدثت في اماكن بعيدة واخبر الرسول المشركين بها ثم أتي من أكد وقوع هذه

الاحداث ورغم ذلك لم يؤمنوا

بل إن القران مزق حاجز النفس الانسانيه

فأخبر الرسول بما يدور في أنفس غير المؤمنين قال تعالي :-

(ألم تر إلي الذين نهوا عن النجوي ثم يعودون لما نهوا عنه ويتناجون بالاثم والعدوان ومعصية الرسول

وإذا جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله ويقولون في أنفسم لولا يعذبنا الله بما نقول حسبهم جهنم يصلونها

فبئس المصير )

فهل هناك إعجاز أكثر من هذا ؟

ثانيا خرق حواجز الزمان

وهو يشمل :-

1- خرق حاجز الزمن الماضي :-

بمعني أن القران يخبرنا عن أشياء حدثت في أزمنة ماضيه لم نكن نعلم عنها شيئا

يتضح لنا ذلك من خلال ما يخبرنا به القران عن ما حدث لأمم سابقة ويقص علينا قصص الرسل السابقين

كل ذلك علي لسان نبي أمي لا يقرأ ولا يكتب يخبرنا بأخبار الماضي البعيد , يقول الله :-

(وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم)

ويقول أيضا (وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلي موسي الأمر وما كنت من الشاهدين )

ويقول (وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك 000000000 )

2- خرق حاجز المستقبل :-

بمعني أن القران يخبرنا عن أشياء لم تحدث بعد قد تحدث بعد أيام أو شهور أو سنوات تطول أو تقصر

وهذا هو قمة الاعجاز

والادلة علي ذلك كثيرة منها علي سبيل المثال لا الحصر

& عندما نزلت سورة المسد والتي اخبرت بأن أبو لهب في النار هو وزوجته

ألم يكن في إستطاعة أبو لهب أن يعلن إسلامه حتي ولو كذبا حتي يقول للمسلمين أن قرانكم كاذب

ولكنه علم الله الواسع والشامل

& الوليد ابن المغيرة واحد من أشد أعداء الاسلام قال فيه القران (سنسمه عل الخرطوم )

أي أنه سيقتل بضربة علي أنفه ثم جاءت بعد ذلك غزوة بدر وقتل فيها بضربة علي أنفه

& عندما هزم الروم من الفرس وفرح المشركون لذلك وبدؤا يعايرون المسلمين بهزيمة الروم

وذلك لان الروم كانوا أهل كتاب والفرس مجوس يعبدون النار , جاء القران وأخبر بان الروم سينتصرون

علي الفرس ليس هذا فقط بل ويحدد الموعد لذلك يقول الواحد الاحد في محكم كتابه :-

( الم & غلبت الروم & في أدني الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون & فيبضع سنين له الامر من قبل

ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون & بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم
)

وبالفعل يتحقق وعد الله وينتصر الروم علي الفرس

فهل بعد هذا الاعجاز إعجاز ؟!

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرسل والمعجزات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
alhamdullah.alafdal.net :: اسلاميات :: القرآن والسنة-
انتقل الى: